الخميس, 19 تشرين1/أكتوير 2017
Blue Red Green

  • أخبار سريعة
أخبار قانونية: رئيس القضاء يصدر قرارا بتخفيض رسوم تسجيلات الاراضي - الجمعة, 20 شباط/فبراير 2015 08:36
أخبار قانونية: البشير يطلع على أداء السلطة القضائية - الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 20:20
أخبار قانونية: رئيس القضاء يوجه بالاهتمام بقضايا المال العام - الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 20:15
الرئيسية جرائم وحوداث جرائم من خارج الحدود ابنة تطالب بإعدام أمها فى ميدان عام وتؤكد: حملتنى سفاحًا وتزوجت أثناء الحمل 3 مرات تلبية لنداء الشهوة.. والدتى زورت أوراقى وقالت لى: "إنت مش آخر بنت حرام هعمل لك إيه يعنى"

ابنة تطالب بإعدام أمها فى ميدان عام وتؤكد: حملتنى سفاحًا وتزوجت أثناء الحمل 3 مرات تلبية لنداء الشهوة.. والدتى زورت أوراقى وقالت لى: "إنت مش آخر بنت حرام هعمل لك إيه يعنى"

سيدة تقدس الشهوة، كل هدفها فى الحياة أن تشبع رغباتها الشهوانية حتى لو كان الأمر على حساب فلذة الأكباد، حملت سفاحا ورفض عشيقها أن يعترف بما تحتويه أحشاؤها، فوضعت طفلتها ولم تنتظر سوى أيام معدودات انتهت فيها من ألم المخاض وأسرعت إلى والدتها لتترك طفلتها لها ثم عادت بعد 4 أشهر وأخذت الطفلة وتركتها أمام أحد الملاجئ لتبحث عن رجل جديد يشبع لها شهواتها، حتى كبرت الطفلة وتخطت العشرين عاما دون أن تعرف أبا لها.

التقى "اليوم السابع" بالفتاة التى سردت تفاصيل معاناتها على مدار 26 عاما حيث مازالت تدفع ثمن أخطاء أمها، فقالت بصوت مكتوم ممزوج بالألم والحسرة، اسمى "ب.ع" أبلغ الآن من العمر 26 سنة، عشت معظمها ما بين الحسرة والندامة والألم، ومع كل لحظة تمر علىّ أرفع يدى إلى السماء طالبة من الله الانتقام من والدتى التى دمرت حياتى بأنانيتها.

بدأت قصتى قبل 26 عاما ـ الفتاة تتحدث ـ عندما تعرفت أمى على شاب كانت تلتقيه بعيدا عن أسرتها، حيث سلمته جسدها يفعل به ما يشاء دون أن يربطها به عقد شرعى، حتى بدأت تشعر بجنين يتحرك داخل أحشائها، وعندما أطلعت عشيقها على الأمر وطلبت الزواج رفض وتنصل من وعوده وهرب، وبالرغم من جميع الضغوط التى مارسها أقارب والدتى عليها إلا أنها لم تعترف باسم الشخص الذى لطخ وجههم فى الوحل، ولم يمنعها الحمل فى البحث عن الشهوة حيث تزوجت 3 مرات أثناء فترة الحمل بالمخالفة للشرع والعرف.

ترك الأزواج أمى ووضعتنى من حملها الأول الناتج عن سفاح، ثم قررت أن تتخلص من عارها فتركتنى لدى جدتى لأمى لعدة أشهر، ثم أخذتنى بعد ذلك ـ بحسب رواية جدتى ـ إلى دار للأيتام بإمبابة وتركتنى هناك، حيث مكثت بالدار حتى وصل عمرى الثالثة عشرة، وكانت جدتى تأتى لزيارتى فى حين أننى لم أر أمى بعد، ومع مرور الأيام عرفت بأننى "بنت سفاح" وأن مسئولى الدار كتبوا اسما وهميا للأب بجوار اسم والدتى فى شهادة الميلاد بناءً على طلبها.

وأضافت الفتاة، عشت داخل دار الأيتام أيام قاسية لا تجف دموعى ولا تنتهى، ووسط هذا العذاب النفسى كنت أعانى من عذاب جسدى من قبل مسئولى الدار حيث كنت أتعرض لضرب بطريقة وحشية، حتى خرجت من الدار وعمرى 13 سنة، وأقمت برفقة جدتى عدة سنوات ثم لدى خالتى سنوات أخرى.

وتابعت الفتاة: "التقيت لأول مرة بأمى وعمرى قد اقترب من العشرين عاما، وجدتها سيدة غير التى رسمت ملامحها فى خيالى، سيدة بدون أمومة أو عواطف تحكمها الرغبات والشهوات، سألتها عن اسم والدى فرفضت أن تدلى باسمه، طلبت منها أن تبرر فعلتها فتهكمت منى وقالت لى: "هو إنت آخر واحدة بنت حرام قدرك كدا أعمل لك إيه يعنى".

تركتنى ورحلت وتمنيت أن ترحل من الدنيا جميعا، فقد دمرت حياتى وراحت تبحث عن الرجال تخالطهم دون تمييز هدفها الأسمى أن ترضى شهواتها، وتركتنى أعانى من أوراق مزورة ومعلومات مغلوطة ببطاقة الرقم القومى، دون سكن أو مأوى، يحاول الجميع أن ينهش جسدى، كلما علموا أننى "بنت سفاح"، إلا أننى وسط هذه الظروف القاسية حافظت على نفسى ومازلت أدرس بالجامعة وأسكن برفقة الطالبات وأعمل وأنفق على نفسى.

واستطردت الفتاة، فشلت جميع محاولاتى فى أن أتزوج بسبب أننى بنت سفاح، بالإضافة إلى عدم قدرتى على تصحيح أوراقى بالأحوال المدنية، كما عانيت من عدم وجود مسكن ثابت، لقد أصبحت ألعن أمى فى كل لحظة بعدما حرصت على إشباع رغباتها ودمرت مستقبلى، وأتمنى أن تحاكم وتعدم فى ميدان عام يرحمكم الله حتى تكون عبرة لغيرها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

  إشترك في القائمة البريدية

  إبحث في الموقع