الإثنين, 18 كانون1/ديسمبر 2017
Blue Red Green

  • أخبار سريعة
أخبار قانونية: رئيس القضاء يصدر قرارا بتخفيض رسوم تسجيلات الاراضي - الجمعة, 20 شباط/فبراير 2015 08:36
أخبار قانونية: البشير يطلع على أداء السلطة القضائية - الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 20:20
أخبار قانونية: رئيس القضاء يوجه بالاهتمام بقضايا المال العام - الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 20:15
الرئيسية جرائم وحوداث جرائم محلية والدة قتيلة جامعة النيلين تتمسك بالقصاص من النظامي

والدة قتيلة جامعة النيلين تتمسك بالقصاص من النظامي

بعد ان قامت بتعريفه بما هو القصاص أو العفو أو الدية فتمسك والد المرحومة بالقصاص.

وسط اجراءات امنية مشددة شهدت محاكمة جنايات الخرطوم شمال برئاسة مولانا عصمت سليمان حسن تفاصيل الحكم باعدام نظامي شنقاً حتي الموت في قضية قتل الطالبة الجامعية حيث تم اغلاق المحكمة لقضية قاتل الخريجة الجامعية (سوزان علي بابكر).

iذا وقد تلى مولانا قراره علي النحو التالي : إنه وفي يوم 23/2/2013م وبالقرب من جامعة النيلين/ كلية الحاسوب حضر المتهم وسأل عن المجني عليها .؟ فاجابه بعض زملائها بانها لم تأت بعد ، ومن ثم عاد مرة اخرى ووجدها قد حضرت ووجد معها في نفس الوقت بعض زملائها يجلسون حول بائعة شاي ،وبدأ في الحديث معها عن علاقتهما إلا ان حديثها لم يعجبه فما كان منه إلا واخراج مسدسه واطلاق النار عليها (رصاصتان) واخرى على نفسه، وكان الدافع يأسه وعدم شعوره بالطمأنينة في علاقتهما بعد ان تقدم للزواج منها منذ حوالي العامين وانه على علاقة بها امتدت لاربع سنوات.

وواصل مولانا قائلاً : إنه وبعد اطلاقه للنار على نفسه تم اسعافه إلي ان استقرت حالته ليتم القبض عليه ومن ثم قامت المحكمة بسماع قضيتي الاتهام والدفاع.

فيما تساءلت المحكمة : هل قام المتهم بضرب المرحومة برصاص قتلها فإذا كانت الاجابة بنعم فهل كان يقصد قتلها؟؟ ، فنجد ان المتهم قام باطلاق عيار ناري بحسب اقوال شهود الاتهام واقراره القضائي امام المحكمة ، وافادة الطبيب الشرعي تؤكد وقائع الضرب.

اعتماداً على ما تقدم ثبت للمحكمة اطلاق المتهم للعيار الناري.

واستمر مولانا في تساؤلاته : هل الاصابة نتجت عنها الوفاة حيث جاءت افادة التقرير الطبي بان هناك جرحاً في الظهر عبارة عن مزيج عيار ناري ويوجد نزيف داخلي وان التقرير أكد اصابة المجنى عليها بالطلق الناري وكان سبباً في وفاتها بالاداة المستعملة وهي المسدس الذي استعمله في مكان حساس وهو الصدر.
مما تقدم تجد المحكمة ان المتهم قصد ازهاق روح المجنى عليها وكان يعلم ان الموت نتيجة راجحة لفعله لذلك مبدئيا ادانته تحت المادة 130.

وانتقلت المحكمة وناقشت مواد الاباحة ، حيث قال مولانا : إن المتهم لم يكن في حالة جنون ولم يكن مخموراً .. وبعد مناقشة ذلك تجد المحكمة انه لم يستفد من الاستثناءات الواردة في نص المادة 130 ، مما تقدم رأت المحكمة عدم استفادته من كل الاستتثناءات ولذلك جاءت ادانته تحت طائلة المادتين 130 ، والمادة 133، وبعد ان تلى مولانا القرار خيّرت والد المرحومة بعد ان قامت بتعريفه بما هو القصاص أو العفو أو الدية فتمسك والد المرحومة بالقصاص.

الخرطوم : سراج النعيم.

التعليقات   

 
0 #1 الخرطومحسن عبدالله علي 2013-05-07 08:25
انا راي والد المرحومه عندو حق بان يتمسك بي القصاص اول الحاجه لانو الله السن بالسن والعين بالعين والجروح قصاص
وتاني حاجه ما في اي سبب لقتلها
اقتباس
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

  إشترك في القائمة البريدية

  إبحث في الموقع